دقت ساعة الصفر والكل متأهب لانطلاق رالي داكار 2018

دقت ساعة الصفر لانطلاق رالي داكار 2018 من البيرو بعد اجتياز السيارات والدراجات للفحص الفني في قاعدة لاس بالاماس الجوية في ليما. وخلال المعاينة التقنية لـ 335 آلية متوزعة على فئات السيارات و”الباغي” خفيفة الوزن “أس أكس أس” والدراجات و”الكوادز” والشاحنات، استفاد المشاركون من الوقت الضائع لإجراء مقابلاتهم الإعلامية، لكن من ناحية أخرى وصل فريق هوندا دون دراجه الأساسي وقائده البرتغالي باولو غونشالفيز، الذي تعرض لإصابة في الكتف خلال التمارين

ريكياردو : فرستابن نضج كثيرًا في 2017

يرى سائق فريق ​رد بُل​ ​دانيال ريكياردو​ أن زميله ​ماكس فرستابن​ قد نضج كثيرًا خلال الموسم الماضي وبات يملك إحترام أكبر لمنافسيه. وكان الإثنين قد تصادما في السباق المجري وإنسحب ريكياردو بسبب ذلك. وقال ريكياردو الى موقع Motorsport.com: “ما حصل بيننا في بودابست كان إختبار. لحسن الحظ أنه تعامل مع الأمر بطريقة جيدة وإعتذر. لذلك اشعر أنه يوجد إحترام ما بيننا. ماكس نضج كثيرًا في الموسم الماضي داخل وخارج الحلبة.

ماسا : سيارة ويليامز لموسم 2018 مختلفة التصميم كليًا

كشف سائق ​الفورمولا 1​ السابق ​فيليبي ماسا​ أن سيارة فريق ​ويليامز​ الخاصة بموسم 2018 سيكون تصميمها فيه مخاطرة كبيرة من أجل ان تكون سريعة. وقال ماسا الذي كان يقود للفريق في الموسم الماضي الى موقع Motorsport.com: “لقد رايت السيارة في نفق الهواء ولقد رايت التغييرات الكبيرة التي دخلت عليها وهي تبدو مثيرة جدًا. الكل يعمل. لربما قد نصل الى السباق الأول من الموسم والكل سيكون لديه تغييرات كثيرة على سياراته.

راجحي يأمل تفادي المشاكل للتركيز على المنافسة في رالي داكار 2018   يزيد الراجحي كثّف تمارينه لتخطي عقبة التسابق على ارتفاعات عالية في بوليفيا

يدرك السائق السعودي يزيد الراجحي أن عليه تخطي عقبة الارتفاعات العالية عن سطح البحر في المراحل البوليفية لرالي داكار 2018، وتجنب المشاكل لإظهار سرعته الفعلية إذا أراد المنافسة على مراكز متقدمة حتى النهاية. ودخل الراجحي منافسات رالي داكار 2017 بآمال كبيرة ومع فريق جديد (أكس-رايد) خلف سيارة ميني الواعدة، لكن التسابق على ارتفاعات العالية عن سطح البحر أثّر سلباً في تأديته، وبدا أن مشاركته انتهت بين مرحلتي خوخوي الأرجنتينية وتوبيزا

عودة بيجو في 2015 كانت بداية فصل جديد في داكار

لا شك أن عودة بيجو في 2015 كانت بداية فصل جديد في داكار. ومن تابع بيجو في ثمانينيات القرن الماضي أدرك أن الأسد الفرنسي قادر على العودة إلى زئيره كما فعل مع الفنلنديين آري فاتانن ويوها كانكونن. نقفز في الزمن بعض العقود ونرى أن الأسود عادت لتتسيّد الغابة مجدداً. فبعد انطلاقة متعثرة واحدة، أوصل ستيفان بيتيرهانسل سيارة البيجو 3008 “دي كيه آر” للفوز في 2016، وبعد عام واحد تمكن من