لقب بطولة “اليد” بين الصداقة والإطفاء

لقب بطولة "اليد" بين الصداقة والإطفاء

بلغ فريق الصداقة حامل اللقب نهائي بطولة لبنان لكرة اليد، بعدما حسم المواجهة الفاصلة مع ضيفه الشباب حارة صيدا لمصلحته بفارق 6 أهداف وبنتيجة (30-24)، في قاعة حاتم عاشور، ليتقدم عليه 2-1 من أصل ثلاث مباريات ممكنة في الدور نصف النهائي.

ولن يختلف نهائي البطولة هذا الموسم عن النسختين الماضيتين، إذ سيجمع مجدداً بين الصداقة وفوج الإطفاء بيروت (وصيفه)، على أن تقام المباراة الأولى بينهما يوم الجمعة المقبل في قاعة حاتم عاشور، علماً أن الفائز بمواجهتين من أصل ثلاث يحرز اللقب.

بدأت المباراة بطريقة نارية، ولم يستطع أي فريق فرض سيطرته على الآخر، حيث اعتمد الشباب حارة صيدا على المخضرم ماهر همدر ونجمه السوري محمد الحسن، الذي نجح في تسجيل الأهداف من مختلف المسافات، كما قاد فريقه إلى الظهور بأداء لافت، أكد من خلاله أنه استحق الوصول إلى المربّع الذهبي.

وتقدم الفريق الجنوبي (3-2) بعد مرور 7 أهداف، لينتفض الصداقة ويقلب الأمور لمصلحته، في ظل تألق حارس مرماه شادي فوعاني، مع تحركات لاعبه ميثم الحركة دفاعياً وهجومياً، لينهي صاحب الأرض الشوط الأول متقدماً (14-10).

وشهد اللقاء خشونة بين اللاعبين، الأمر الذي استدعى الحكم إلى رفع البطاقة الصفراء أكثر من مرة، فضلاً عن الإصابات الكثيرة في صفوف الفريقين.

وعرف المدير الفني للصداقة جميل قصير كيف يحافظ على الفارق المريح نسبياً في الشوط الثاني، والذي بلغ في نهاية المباراة 6 أهداف (30-24)، ليضرب حامل اللقب موعداً نارياً مع الإطفاء (بطل موسم 2017) في المباراة النهائية.

وكان أفضل مسجل في اللقاء لاعب حارة صيدا السوري محمد الحسن برصيد 9 أهداف وأضاف حسين صالح 4 أهداف، بينما كان حسين موسى الأفضل من الصداقة بـ6 أهداف وأضاف ميثم الحركة 5 أهداف.

قاد المباراة الحكمان الدولي محمد حيدر والاتحادي طلال حمود، والاتحاديان أكرم الشيخ حسين (ميقاتياً) ومحمد العقيبة (مسجلاً)، وراقبها عبدالله عساف وحليم بدوي.