هولندا تعبر الى نهائي دوري الامم الاوروبية بعد اخطاء كارثية من دفاع انكلترا‎

هولندا تعبر الى نهائي دوري الامم الاوروبية بعد اخطاء كارثية من دفاع انكلترا‎

ضمن فعاليات نصف نهائي ​دوري الامم​ الاوروبية، حجز المنتخب الهولندي مقعده في النهائي لمواجهة البرتغال بعد ان حقق منتخب الطواحين الهولندية فوزاً مثيراً امام ​انكلترا​ وبواقع 3-1 بعد انتهاء الوقت الاصلي بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1 والاحتكام الى شوطين اضافيين وكانت المباراة قوية ومثيرة من الجانبين وشهدت المباراة اخطاء دفاعية كبيرة من انكلترا اهدت الفوز لمنتخب الطواحين.

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي الطواحين الهولندية وسط تمركز دفاعي للاعبي انكلترا في مناطقهم الدفاعية وتحصّل ستيفان بيرغوين على فرصة خطرة ولكن تسديدته كانت ضعيفة وتصدى لها الحارس جوردان بيكفورد بسهولة، وبعدها تحصّل ممفيس ديباي على فرصة خطرة ولكن تسديدته تصدى لها حارس منتخب الاسود وبعدها هدأت وتيرة اللقاء بشكل كبير بين لاعبي الفريقين حيث انحصر الصراع اكثر في وسط الملعب وسط اداء تكتيكي وحذر من الجانبين وحافظ ابناء المدرب رونالد كومان على سيطرتهم على الكرة ولكن بغياب فعاليتهم الهجومية وفي الدقيقة 32 ومن هجمة مرتدة سريعة لانكلترا ارتكب المدافع ماتياس دي ليخت خطأ كبير على ماركوس ​راشفورد​ داخل منطقة الجزاء ليحتسب حكم اللقاء كليمان توربان ضربة جزاء ونجح من خلالها راشفورد من خطف هدف التقدم، وبعدها حاول لاعبو ​هولندا​ القيام بردة فعل سريعة ولكن محاولاتهم باءت بالفشل وبدوره نشطت مرتدات لاعبي انكلترا اكثر حيث هددوا مرمى الحارس غاسبار سيليسين ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم لينتهي هذا الشوط بتقدم انكلترا وبواقع 1-0.

وفي الشوط الثاني اجرى المدرب غاريث ساوثغايت تبديل سريع حيث ادخل هاري كاين مكان ماركوس راشفورد وبدوره حاول لاعبو الطواحين الهولندية الضغط بقوة من اجل معادلة النتيجة ولكن الخطورة آلت للاعبي انكلترا حيث حاولوا استغلال تقدم لاعبي هولندا الى الامام لضربهم بهجمات مرتدة سريعة، وانقذ الحارس سيليسين رأسية خطرة من جادون سانشو ليحرمه من هدف ثاني محقق وبعدها اهدر ممفيس ديباي محاولة خطيرة بعد خطأ من كايل ​والكر​ ولكن المهاجم الهولندي تسرّع في التسديد بدل من التقدم الى الامام اكثر ليتصدى الحارس بيكفورد لتسديدة ديباي بسهولة كبيرة، وبعدها سيطر لاعبو المدرب كومان على اللقاء ولكنهم وجدوا صعوبة كبيرة في اختراق دفاع الخصم وواصل المدرب ساوثغايت اجراء التبديلات حيث ادخل جيسي لينغارد مكان سانشو وبعدها اجرى المدرب كومان تبديلين دفعة واحدة حيث ادخل كل من كوينسي ​بروميس​ ودوني فان دي بيك مكان ريان بايل ومارتين دي رون من اجل تنشيط هجوم الطواحين الهولندية اكثر، وفي الدقيقة 73 تمكن ماتياس دي ليخت من خطف هدف التعادل برأسية قوية على اثر ركلة ركنية من ممفيس ديباي ليعوّض دي ليخت عن ضربة جزاء التي منحا للانكليز في الشوط الاول، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة اهدر فان دي بيك فرصة ذهبية امام مرمى الحارس بيكفورد بعد تسديدة قوية علّت العارضة وتميز لاعبو هولندا بشكل كبير وكانوا الطرف الاخطر واستغل جيسي لينغارد هفوة كبيرة من المدافع فيرجيل فان دايك ليخطف هدف التقدم لمنتخب الاسود في الدقيقة 83 بعد تمريرة ساحرة من روس باركلي ولكن حكم اللقاء عاد والغاه بداعي التسلل بعد مراجعته تقنية الفيديو واستعان حكم اللقاء بتقنية الفيديو مرة اخرى بعد مطالبة الطواحين الهولندية بضربة جزاء ولكن حكم اللقاء طالب بإستمرار اللعب وبعدها اهدر لينغارد فرصة خطرة بعد تسديدة جانبت القائم ولتنتهي المباراة بوقتها الاصلي بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1 وليحتكم المنتخبين الى شوطين اضافيين.

وفي الشوط الاضافي الاول ارتكب المدافع جون ستونز خطأ كبير لينجح ممفيس ديباي من قطع الكرة منه ويسددها بسرعة ولكن الحارس جوردان بيكفورد تصدى له ببراعة كبيرة وبعدها تابع كوينسي بروميس الكرة لترتطم بالمدافع كايل والكر وتدخل الشباك في الدقيقة 97 وواصل الطواحين الهولندية ضغطهم وتصدى الحارس بيكفورد لرأسية خطرة من ديباي ليحرمه من هدف ثالث محقق، وفي الشوط الاضافي الثاني ضغط لاعبو منتخب الاسود بشكل كبير وادخل المدرب ساوثغايت ديلي آلي من اجل تنشيط الهجوم اكثر وبدوره قابلهم لاعبو هولندا بهجمات مرتدة سريعة اربكت دفاعات انكلترا وفي الدقيقة 114 ارتكب روس باركلي هفوة كبيرة في التمرير ليستغل ديباي الهفوة ويمنح بروميس تمريرة حاسمة ليودعها الاخير الشباك ولتنتهي المباراة بفوز هولندا وبواقع 3-1