النجم العُماني السائق الفيصل الزُبير يُنهي جولة النمسا في المركز الحادي عشر

النجم العُماني السائق الفيصل الزُبير  يُنهي جولة النمسا في المركز الحادي عشر

أنهى السائق العُماني الفيصل الزُبير الجولة الثالثة من بُطولة بورشه – موبيل 1 سوبر كاب لموسم 2019، في المركز الـ 11، وأُقيم السباق على حلبة ريد بُل رينغ في منطقة سبيلبِرغ النمساوية، كسباقٍ مُساند لجائزة النمسا الكُبرى في بُطولة العالم للفورمولا واحد للعام الجاري.

وأنهى زميلا الفيصل، في فريق “بي دبليو تي” ليخنِر للسباقات، السائقان الفرنسي جوليان آندلاوِر والألماني مايكل آمِّرمولِّر السباق في المركزَيْن الأول والثاني على التوالي، إذ نجح الفرنسي في تجسير الفارق بينه وبين مُنافسه الألماني في الترتيب العام المُؤقت لبُطولة السائقين.

جديرٌ بالذكر أن السباق أُقيم في أجواء حارةٍ، أثرت أيضاً على حرارة المسار، مما تسبب بمشاكل للسائقين؛ اهتراء الإطارات سريعًا على وجه التحديد.

وقال الفيصل: “كانت بداية سباقي جيدة، وتمكنت من التقدم إلى المركز التاسع، وشعرت بأن أداء السيارة جيد للغاية، وبأنه يُمكنني البقاء ضمن مجموعة المُقدمة، ومن بعدها بدأت مُنافسة

تيو [إلّيناس]، من أجل التقدم لمركز إضافي، ولكن بعدها بدأت إطاراتي بالاهتراء، وأنهيت السباق في المركز الـ 11”.

وأضاف: “مع ذلك، سعيدٌ لأنني أنهيت السباق في مثل هذه الظروف، ولكن أعتقد بأنه كان يُمكننا إنهاء السباق في مركز أفضل، آمل أن نُحقق نتيجةً أفضل في الجولة المُقبلة على حلبة سيلفرستون، في بريطانيا”

بدأ الفيصل سباقه من المركز الـ 11، وتألف السباق من 17 لفة، وتصدَّر آندلاوِر المُتسابقين مع أجواء حارة، وخلفه انطلق الهولندي لارّي تين فوردي واللوكسمبورغي دايلان بيريرا.

حاول تين فوردي حشر سيارته عند المُنعطف الأول مُحاولًا تجاوز آندلاوِر خلال اللفة الأولى من عُمر السباق، لكن صدَّ السائق الفرنسي الهجمة، بينما تقدَّم آمِّرمولِّر للمركز الثالث، في حين تقدَّم الفيصل بضعة مراكز، ووصل للمركز التاسع.

وفي اللفة الثانية، توقفت سيارة السائق التُركي آيهنجان غوفِن على المسار، إثر حادثة تلامس مع سيارة أخرى، مما أدى لرفع الأعلام الصفراء التحذيرية خلالها، وحافظ السائقون على مراكزهم خلال اللفة الثالثة. في اللفة الرابعة، كان الفيصل في المركز العاشر، في حين نجح السائق الهولندي ياب فان لاغِن في تجاوز آمِّرمولِّر إثر خُروجه من أحد المُنعطفات بزاوية واسعة، لكن نجح السائق الألماني معتمداً على خبرته وإطاراته الجديدة في استعادة مركزه في اللفة التالية.

وفي الموازي حافظ الفيصل على مركزه العاشر في اللفات التالية ، بينما نجح آمِّرمولِّر في تجاوز تين فوردي، وصعد للمركز الثاني.

بقي ترتيب المراكز على ما هو عليه خلال اللفات الـعاشرة والـ 11 والـ 12، وللأسف، خسر الفيصل مركزه العاشر أمام السائق القُبرصي تيو إلِّيناس في اللفة الـ 13، إذ بدأت إطارات سيارة السائق العُماني بالتآكل بسبب الحرارة المُرتفعة لسطح المسار على وجه الخُصوص والجو عُمومًا. أما في المُقدمة، فقد حافظ آندلاوِر على مركزه خلال اللفات الأخيرة للسباق، ويجتاز خطّ النهاية أولًا، أمام زميله ومُنافسه آمِّرمولِّر، وتين فوردي ثالثًا، وأكمل فان لاغِن وميكِّل بِدِرسِن ترتيب المراكز الخمسة الأولى. بينما أنهى الفيصل السباق في المركز الـ 11.

وفي هذا الاطار، تُقام الجولة المُقبلة – الرابعة، من بُطولة موبيل 1 – بورشه سوبر كاب على حلبة سيلفرستون البريطانية العريقة، في الفترة ما بين 11 و 13 تموز الجاري.