الديوك الفرنسية الى نصف النهائي بثنائية امام اوروغواي الجريحة

الديوك الفرنسية الى نصف النهائي بثنائية امام اوروغواي الجريحة

ضمن فعاليات الدور ربع النهائي من منافسات ​كأس العالم 2018​ والمقامة على الاراضي الروسية ، تمكن المنتخب الفرنسي من حجز مكانه في الدور نصف النهائي بفوز مستحق امام ​الاوروغواي​ وبواقع 2-0 وكان منتخب ​الديوك​ الافضل ونجح في تحقيق الفوز ليواصل حلمه في حصد اللقب العالمي وبدورها عانت الاوروغواي من غياب هدافها ​ادينسون كافاني​ بداعي الاصابة لتغيب خطورة ​لويس سواريز​ بمفرده امام دفاع ​فرنسا​ الحصين وقدم منتخب الديوك مباراة تكتيكية نجح من خلالها ابناء المدرب ديشان من اختراق دفاع اوروغواي الحصين .

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي المنتخب الاوروغواي حيث ضغط ابناء المدرب تاباريز بقوة من اجل خطف هدف مبكر ووجد لاعبو المدرب ​ديدييه ديشان​ صعوبة في مجاراة لاعبي الخصم من حيث السرعة والارتداد الهجومي ، ولكن سرعان ما استعاد لاعبو الديوك عافيتهم حيث نجحوا في السيطرة اكثر على وسط الملعب ولاحت لهم بعض الفرص الخطرة ولعل ابرزها رأسية ​كيليان مبابي​ ولكنها مرت فوق العارضة ، وبعدها تراجع لاعبو الاوروغواي الى الوراء فاسحين المجال امام لاعبي فرنسا للضغط وسيطر لاعبو الديوك على الكرة بشكل كبيرة ليحدّوا من خطورة لاعبي المدرب تاباريز وكانت هجمات لاعبي فرنسا الاكثر خطورة ولكن التكتل الدفاعي الكبير للاعبي الاوروغواي صعّب من مهمة ​اوليفيه جيرو​ وزملائه ، وبدوره غابت خطورة لاعبي المنتخب الاميركي الجنوبي بشكل كبير في ظل السيطرة الكبيرة للاعبي فرنسا ، ومع مرور الوقت هدأت وتيرة اللقاء بشكل كبير بين الجانبين حيث غابت الفرص لينحصر الصراع اكثر في وسط الملعب وشهدت الدقيقة 40 هدف التقدم لفرنسا برأسية جميلة من المدافع رافاييل ​فاران​ على اثر كرة ثابتة ومتقنة من ​انطوان غريزمان​ اتت على رأس فاران ليفتتح التسجيل ، وبعدها حاول لاعبو الاوروغواي الضغط من اجل القيام بردة فعل سريعة وتحصّلوا على ضربة حرة تابعها مارتين كازيريس برأسية قوة تصدى لها الحارس ​هوغو لوريس​ ببراعة كبيرة وفشل بعدها المدافع غودين من متابعتها بنجاح امام المرمى ليحرم منتخب بلاده من هدف محقق ولينتهي هذا الشوط بتقدم فرنسا وبواقع 1-0.

وبدأ الشوط الثاني بسيطرة كبيرة من قبل المنتخب الفرنسي ولكن الخطورة الحقيقية آلت للاعبي الاوروغواي حيث نجحوا في امتحان الحارس لوريس في العديد من المناسبات وكان ​رودريغو بينتاكور​ قريب من خطف هدف التعادل بعد تسديدة قوية تصدى لها المدافع فاران بفدائية ، وبعدها حاول لويس سواريز حثّ لاعبي الاوروغواي على الضغط اكثر وكانت لهم بعض العرضيات الخطرة ولكن الحظ عاندهم ، وبعدها ادخل المدرب تاباريز كل من ماكسيمليانوغوميز و​كريستيان رودريغيز​ من اجل تحسين المردود الهجومي لمنتخب الاوروغواي ، وشهدت الدقيقة 61 هدف ثانٍ لفرنسا بعد تسديدة من غريزمان فشل الحارس موسليرا في توقعها ليخطئ في التصدي لها وتدخل الشباك بعد تمريرة حاسمة من كورنتين ​توليسو​ ، وهذا الهدف اربك لاعبي المدرب تاباريز ولكن البديل كريستيان روديغيز كان له تسديدة رائعة وقوية مرت بمحاذاة القائم ليفشل في تقليص الفارق ، وبعدها واصل منتخب الديوك فعاليتهم الهجومية وكان توليسو قريب من خطف هدف ثالث ولكن تسديدته مرت فوق العارضة ، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة هدأ لاعبو منتخب الديوك من وتيرة ضغطهم وليبدأ المدرب ديشان بإجراء تبديلات تكتيكية حيث ادخل انزوني مكان توليسو ليمنح لاعبو عمق دفاعي اكبر وبدوره لم تنجح محاولات الارووغواي في تقليص الفارق أو حتى تهديد مرمى الحارس هوغو لوريس لتنتهي المباراة بفوز فرنسا وبواقع 2-0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *